الاتجاه التاسع | ninthcompass
الرئيسية من نحن خدماتنا تواصل معنا
المحتوى التسويقي / التسويق بالمحتوى

المحتوى التسويقي / التسويق بالمحتوى


ظهر التسويق بالمحتوى عام 2007. حين استوعبت الشركات إمكانية التواصل مع العملاء والزبائن مباشرة من خلال الحوار والترويج لمنتجاتهم بهذا الأسلوب؛ دون الحاجة للإعلان. لكن هناك شروط وأسلوب لهذا النوع من الحوار أو الحديث ليؤتي ثمره.


ما هو المحتوى التسويقي أو التسويق بالمحتوى ؟

هو شكل من أشكال التسويق لتبادل مواد عبر الشبكة العنكبوتية الإنترنت. يستخدمها المسوق لكسب ثقة الجمهور والعميل المستهدف. وذلك من خلال تدوينات أو فيديوهات أو محتوى مكتوب غير مروج بشكلٍ مباشر أو صراحة للعلامة التجارية. ولكنه يلفت انتباه الجمهور ويجذبه لأهمية المنتجات والخدمات المقدمة في حل مشاكل حياتهم وتغيير حياتهم للأحسن. مما يحفزه على الشراء أو قرار التمتع بالخدمة المقدمة.


أهم عناصر المحتوى التسويقي الجيد
مفهوم للجميع

تأكد من لغة المحتوى باستخدام مصطلحات سهلة الفهم ويمكن استيعابه من كافة المستويات التعليمية لشريحة العملاء المستهدفين.

أن يكُن محتوى تفاعلي

أثناء إنشائك للمحتوى تأكّد من جذب أسلوبه للجمهور. وأنه مثير للتعليق والنقاش والتفاعل؛ بحيث يمكنهم مشاركته مع الآخرين والتفاعل معه. وترويجه بين المنصات المتعددة على شبكة الإنترنت.

أن يكُن محتوى قيم

يكون المحتوى ذو قيمة ويكسب العميل معلومة جديدة أو حل لمشكلة تواجهه.
وهذا النوع من المحتويات يكون الأكثر رواجاً أياً كان نوعه.. فيديو، أو مكتوب، أو حتى منشور، أو محتوى نصي. كلما كان يمس مشكلة شائكة ومحيرة ويحتوى على حل لها؛ كلما كان أكثر رواجاً.

صلة المحتوى بالمنتجات والخدمات التي تسوقها

إذا كنت تُنشئ محتوى فانتبه للمحتوى الذي له علاقة بتخصص منتجاتك.
بمعنى تسوق لجوالٍ ما؛ فليكن محتواك تكنولوجي وعن الجوالات وعن أهمية الخصائص والمميزات التي يتمتع بها هذا الجوال في حياتك بتركيز الضوء على هذه المميزات. من هنا يمكن الاستفادة من المحتوى بتسويق المنتج. كما أن وضع هذا الأمر في الاعتبار يجعلك تظهر للعميل كأنك صاحب خبرة في المجال.

محتوى مساعد في اتخاذ القرار

قوة المحتوى التسويقي تمكن الزائر من اتخاذ القرار بكونه عميل بدلاً من مجرد عابر أو زائر سريع للمكان.
بل وتمكنه من التجول في باقي الأقسام وشراء أحد المنتجات التي تخدم حل المشكلة التي تحدثت عنها في أحد محتوياتك.

محتوى ابتكاري

كلما كان المحتوى جديداً به ابتكار وإبداع من منشئه؛ كلما كان أكثر قوة وجاذبية للعميل.
والمسوق البارع هو من يفكر بشكلٍ جديد وغير مسبوق. فالنتيجة واحدة في حل المشاكل لكن اختلاف التفاصيل الذي يميز أحدهم عن الآخر.

موسمية المحتوى

إذا كنت تبتكر محتوى يسوق لمنتجات؛ فاحرص كل الحرص أن يكُن في موسمه، وأن يكُن في وقته المناسب.
فلا يمكن الحديث عن الشتاء والتمتع به في حال توافر منتجات تسهل الحياة فيه، وتساعد على الاستمتاع به في فصل الصيف. فإن ذلك من شأنه إهدار وقت وجهد في غير وقته.
أما إن كان مناسباً لفصل الشتاء؛ فإن ذلك يروج للمحتوى والمنتجات بشكلٍ كبير.

ألا يكون المحتوى ترويجي بشكل مباشر

فالمحتوى يروج للمنتجات لكن بشكل غير مباشر.
يمكن الحديث عن المميزات التي يتمتع بها المنتج أو الخدمة في إطار عام. دون التوجيه المباشر للمنتج؛ لأن هذا يقلل من شأن المحتوى.
فالغاية الأولى إفادة العميل وليس الترويج للمنتجات.

جودة المحتوى

كلما اهتممت بجودة المحتوى من حيث الصياغة، وإفادة العميل، وجودة ووضوح الأصوات والصور؛ كلما زاد من قيمته وتأثيره على الزبون.

محتوى جذاب

المحتوى الجذاب الذي يلفت انتباه العميل هو ما يمس مشكلة تلح عليه. أو يتحدث بصيغة مفهومة ولغة مستعملة وكلمات رائجة.
فاحرص على توافر هذه الأمور في محتواك التسويقي.

المحتوى من أهم عوامل  التسويق على الشبكة العنكبوتية لتحقيق الربح المادي. وخاصة المحتوى الجيد المتعلق بالمنتجات والخدمات التي تقدمها. وقد يكون المحتوى في صورة حل لمشكلة تحير الزبون أو العميل. وقد يكون المحتوى بالسؤال والجواب عن منتج تقدمه، ولا تجد سوقاً له. فتغزو عقل العميل بالحديث عن الجديد الذي تقدم. نستكمل أنواع المحتوى التسويقي.


أنواع المحتوى التسويقي
التدوين أو الكتابة

من أبسط أنواع المحتوى التسويقي وأقله تكلفة.
بعض المؤسسات توظف من يمتلك مهارة الكتابة والرد على كافة ما يجول في ذهن العميل، بأسلوب منمق ومهذب. وتكون الكتابة في صورتين:

  • المقالة البسيطة أو soft article:
    تكون في صورة سطور بسيطة لموضوعات خفيفة غير معقدة ولا تحتاج لشرح طويل.
  • المقالة الطويلة أو heavy article:
    تكون أطول من المقالة البسيطة. وتناقش موضوعات أكثر تعقيداً وتحتاج لشرح تفاصيل أكثر.

فالتدوين أو الكتابة تكون حول الموضوعات التي لها صلة بالمنتجات التي تسوق لها. ويراعى عدم التسويق المباشر لرفع قيمة المحتوى المكتوب. وقد يكون في صورة سؤال وجواب من الأسئلة الشائعة عند استخدام الخدمة أو المنتج. وبعض الشركات تركز على تقديم شروحات متنوعة سواء مكتوبة أو فيديو أو صوت للعملاء بشأن الخدمة.

يحكى أن إحدى الشركات التي ابتكرت بناء مسابح الألياف الزجاجية.. عانت في بداية أمرها من عدم تحقيق أي نسبة مبيعات أو أي نجاح. مما أدى لانهيار أسهم الشركة، وتوجيه مستشاري الشركة مالكها لضرورة إغلاقها وإيقاف نشاطها.
لكن المالك فكّر في إنشاء مدونة ومقالات تجيب على أسئلة العملاء.. وتعرفهم بالمنتج في صورة سؤال وجواب ونقاش لحياتهم قبل وبعد هذه المسابح.
وبعد ما زاد التواصل بالعملاء لمعرفة ما يحيرهم من استفسارات والرد عليها. واستمر الحال على هذا المنوال لمدة ستة أشهر..! اتصل بالشركة أفراد من مختلف أنحاء العالم لشراء ما يقدمون من منتجات.


الانفوجرافيك

عرض المعلومات أو البيانات بشكلٍ مرئي في شكل صور أو رسم بياني.
مما يسهل الموضوع على العملاء.. حيث يعطى الموضوعات والمعلومات الجافة نوعاً من الحياة والحيوية؛ لتسهل على العميل تلقيها.


الفيديو

من أشهر أنواع المحتوى التسويقي. وتعد أقواها تأثيراً على العميل؛ حيث يمكن شرح محتوى كبير جداً بشكل مختصر وسهل للمتلقي.
وهناك فيديوهات تعليمية تضيف معلومة جديدة وقيمة جديدة لجمهورك. ويجب مراعاة عدم إطالته حتى لا يمل منه الجمهور! وهناك فيديوهات خلاقة تجذب الجمهور لجمع الناس. ويتم التركيز على أول ثوانٍ بها؛ حتى يكمله المشاهد. وهذا النوع من الفيديوهات يلقى رواجاً وانتشاراً كبيراً بين الناس. على أن يتم تحميل هذه الفيديوهات على موقع الشركة أو يوتيوب وفيسبوك.
ولقد أصبح التسويق بالفيديو من أشهر الأدوات المستخدمة حالياً في الحملات التسويقية.


التصاميم أو visuals

تكون التصاميم بها نصائح واقتباسات. وهذه سهلة التناول والتأثير في الناس لكنها تقدم قيمة قليلة.


فيديو لايف webinar

وهي مهمة جداً لتقصير المسافات بين صاحب الماركة أو الشخصية المشهورة أو صاحب المنتج والجمهور.
وتقدم إجابة لأسئلة شديدة الإلحاح عليهم؛ وهذا من شأنه الترويج للمنتج أياً كان نوعه.


الكتالوج أو الدليل أو eBook

كتيب صغير الكتروني يحتوى على معلومات مكثفة ومركزة.
فهو محتوى دسم وقوي يحتاج مجهوداً لإنشائه. ويكون متاح للتحميل الكترونياً؛ مما يزيد من مصداقية الشركة، وكسب ثقة العميل.


الدراسات والأرقام

لغة العلم الأرقام، فالإحصائيات.
والدراسات المدعمة بالأرقام تكسب ثقة العملاء، وتوطد مكانتك في السوق، وتساعد على زيادة ثقة العملاء في العلامة التجارية الخاصة بك.

التسويق بالمحتوى أصبح آلية قوية جداً للتواصل والتأثير والترويج للخدمات والمنتجات. ومحققاً جيداً للأرباح أغنى شركات ومؤسسات عن بعض طرق الدعايا المعروفة. خاصةً وأنها تستعمل بعض طرق الدعايا التقليدية؛ ولكن بحيوية تواصل مع العميل.


اختيار المحتوى التسويقي المناسب

بعض الأمور تؤثر في نوع المحتوى واختياره. وليس الحكم لتفضيلك الشخصي أو ميزانيتك المادية.

من الأمور الواجب أخذها في الاعتبار:
  • العملاء المستهدفين
    عمر ومكان وجنس العملاء المستهدفين له دور كبير في تحديد نوع المحتوى. وعليه لابد من وضع ذلك في الاعتبار.
    بعض شركات التجميل تفضل الكتب الالكترونية، أو الكتالوج، أو التسويق بالفيديو. لأنها تستهدف الإناث والفتيات والسيدات.
    ولابد من التأثير المرئي والحركي للفت الانتباه. ومن ثم يتم استبعاد المقالات أو الانفوجرافيك.
  • نوع المنتج أو الخدمة
    لو كان التسويق لقصص مغامرات أو بوليسية؛ فعليه نعرف أن المقالة أفضل أنواع التسويق.
    ولو كان التسويق كما أوردنا في المثال السابق لمستحضرات تجميل؛ فيفضل الصور والفيديوهات. لعمل حركة ومقارنة بين هذا المنتج من نوعه، وبين منافسيه.
    كثير جداً من المنتجات يشهد بائعيه كيف لاقت ترويجاً كبيراً بعد انتشار محتوى فيديو أو صور. مثل: برامج الأكل والحلويات كيف لاقت انتشاراً. وكيف روجت لمستلزمات الحلواني. وأنواع بهارات وأدوات منزلية ومطبخية وأجهزة كهربائية خاصة بالطبخ والعجن. فلم تكن الصور وحدها تكفيها من ذي قبل.
  • تنويع المحتوى التسويقي
    التعريف بالمنتج أو الخدمة يستلزم فيديو.
    كما ذكرنا أدوات الطهي والعجن الصور والكلام وحده لم يكفي للترويج الكبير الذي شهدته بالفيديو. أو برامج المأكولات أو فيديوهات وصفات الأكل. ثم يمكن بعد ذلك في مرحلة ما الاكتفاء بالصور والمقال عن الفيديو.
    إذن فلقد تم استخدام أكثر من محتوى تسويقي لنفس المنتج أو العلامة التجارية حسب المرحلة التي يمر بها العملاء في تعرفهم على المنتج أو العلامة التجارية.

كيف يتم وضع خطة تسويق بالمحتوى ؟
  • وضع الخطة
    عند تحديد ما تحتاجه لمنتجك؛ ستعرف المحتوى المناسب للترويج، أو لسد هذا الاحتياج.
    إذن لابد من وضع خطة نتعرف بها على نوع المحتوى، والهدف من المحتوى. فالأهداف الواضحة تسهل كثيراً من الأمور وتبلغك طريقك.
  • نوع الجمهور
    هل هو شريحة واحدة؟ وليكن شريحة عمرية واحدة. أو انه متعدد الشرائح يستهدف عدة فئات عمرية؟
    ومن ثم دراسة هذا الجمهور باحتياجاته واهتماماته ومشاكله. وكيف يمكن حلها بخدمة أو منتج يظهر كالمارد في الفانوس السحري؟
    وإذا توفر المنتج أو الخدمة؛ فكيف سيتم عرضه على هؤلاء لسد احيتاجاتهم، وجذب انتباههم أنه الفارس المغوار للمشكلة؟
    ويمكنك السؤال ما نوع المعلومات التي يحتاجها العملاء بخصوص المنتج؟
    وما هي المشاكل التي يواجهونها؟
    وما هي اهتماماتهم؟
  • إن كان المنتج بحاجة للتطوير أو التحسين؛ بعد إتمام الدراسة السابقة فليكن التطوير والتحسين.

  • نشر المحتوى
    متى سيتم عرض الفيديو أو نشر مقالة بمدونة أو نص تسويقي بإحدى شبكات التواصل الاجتماعي؟
    كل هذا لابد أن يتم بشكلٍ منظم ومجدول وليس بعشوائية؛ لينجح العمل.

  • لابد أن يكُن المحتوى مقنعاً بأفضليته عن منافسيك في الخدمة أو حل المشكلة.
  • ضرورة متابعة المحتوى وتحديثه ورفع ترتيبه في محركات البحث.

  • لا تتعجّل الحصاد.
    فلا تجني شئاً. أعطِ لمحتواك فرصته ووقته ليؤثر. ولا تحكم عن التسويق بالمحتوى بفترة قصيرة.. قد تحتاج سنة أو اكثر لتحصد ثماره!
تواصل معنا