الاتجاه التاسع | ninthcompass
الرئيسية من نحن خدماتنا تواصل معنا
السيو SEO ( تحسين محركات البحث )

السيو SEO ( تحسين محركات البحث )


ما هو الـ SEO ؟

تحسين محركات البحث أو Search Engine optimization واختصاراً سيو أو SEO .
هو مصطلح انتشر مؤخراً مع تطور استعمال الإنترنت وكثرة مكوث معظمنا معظم الوقت انشغالاً به.

ومن ثم خرج هذا العلم نتيجةً طبيعةً للحاجة الملحة إلى علم لتحسين ظهور الموقع الالكتروني أو الصفحة الالكترونية في نتائج محركات البحث المجانية؛ مثل: جوجل. حيث تتعرف كيف يمكنك تهيئة موقعك لمحركات البحث ليظهر كنتائج أولى في محركات البحث كـ جوجل وبينج وياهو وغيرها من المحركات المجانية والأكثر استخداماً.

ومن ثم فإن السيو يعد استراتيجية تسويقية مشهورة جداً في عصرنا الحالي. حيث يتم تدعيم الموقع الالكتروني لجعله الأكثر منافسةً في مجاله. وبالتالي يتم استقطاب أكبر عدد ممكن من الزوار والمستخدمين لموقعك عن طريق محركات البحث. وذلك من بحث عن محتوى مقروء أو مسموع أو مرئي.


تاريخ تحسين محركات البحث

كانت بداية تحسين محركات البحث عام 1990 م. عندما بدأ ملاك المواقع الالكترونية بإعداد مواقعهم للظهور في نتائج محركات البحث.
حيث كان على أصحاب المواقع تقديم عنوان صفحتهم أو موقعهم إلى المحركات المختلفة url. التي سيقوم بعدها العنكبوت بالزحف على هذا الموقع وتحميل الصفحة وتخزينها على خادم محرك بحث. وإخراج وصلات صفحأت اخرى والعودة بالمعلومات حتى تفهرس. وكان لهذا العمل والخطوة الجديد نتيجة فعلية وملموسة في إظهار مواقعهم في الصفحات الأولى للبحث.

وانتشر مصطلح تحسين محركات البحث عام 1997 م. حيث تم العمل والاستخدام الفعلي لهذا العلم والخطوات الجديدة.
وفي عام 2004، كان المحرك جوجل قد اعتمد عدد من العوامل. والتي لم يتم الكشف عنها في خوارزميات الترتيب التي أطلقها. مما قلل من تلاعب السيئون والمتلاعبون بالكلمات المفتاحية! ومنذ ذلك الوقت حتى الآن؛ وجوجل تقوم بتحديثات من شأنها إفساد تلاعب السيئون بمحركات البحث.

ثم في عام 2007 م، تمّ تسجيل مصطلح السيو SEO في مكتب العلامات التجارية بأوروبا. ولكن هذا المصطلح لا يمكن تسجيله! فتم إعادة سعر الشراء إليه مرة أخرى. واستخدم البعض السيء للكلمات المفتاحية من أجل إعلاء صفحاتهم ومواقعهم بدون داعي للحصول على ترتيب في محركات البحث. مما أدى إلى المعاناة الأولية لأصحاب المواقع الفعلية ومن يريد إظهار موقعه مستعيناً بالكلمات المفتاحية. فكانت التجربة صعبة وجهد كبير ضروري ليزاحم أصحاب المواقع المحتوية فعلاً على معلومات مرتبطة بالكلمات المفتاحية. نظراً لمزاحمة المواقعة الفارغة لهم وظهورهم في النتائج الأولى.


كيف تعمل محركات البحث

عندما تقوم بالبحث في جوجل أو أى محرك بحث مماثل لجوجل تقوم الخوارزميات بالبحث والفحص في فهرسها المحتوي على مليارات الصفحات. لتقدم لك أفضل النتائج والإجابات عن موضوع بحثك أو تساؤلاتك. وتصنف جوجل النتائج وتفاضلها وفق عدة عوامل؛ منها: الصلة. حيث تقدم الصفحات ذات الصلة الوثيقة بالكلمات البحثية.
وكذلك النظر إلى الروابط الخلفية. أي الروابط التي تشير إلى موقعك من مواقع أخرى لتتعرف على مدى ثقة صفحتك وتوثيقها. ومن ثم إعطائها أفضل الترتيبات.


أنواع السيو SEO
ينقسم العاملون في السيو SEO إلى قسمين:
  • أصحاب القبعات البيضاء:
    وهم من يستخدمون الأساليب والأدوات المشروعة لتحسين ترتيب صفحاتهم ومواقعهم الالكترونية.
  • أصحاب القبعات السوداء:
    وهم من يستخدمون طرق وأدوات وأساليب ملتوية وغير مشروعة.
    بالإضافة إلى بعض الكلمات المفتاحية؛ لرفع مواقعهم وصفحاتهم. مع أن المحتوى لا يمت للكلمات التي استعانوا بها بصلة. ومن هنا ظهر السيو السلبي.

السيو السلبي

يستخدم البعض بعض الأدوات من أجل الإخلال بترتيب المواقع والصفحات حسب الكلمات المفتاحية.
فإذا كنت جاداً في بناء موقعك الالكتروني وعملك التجاري عبر الإنترنت؛ فعليك الحفاظ عليها من هجمات السيو السلبي. وفيما يلي سنتعرض باستفاضة للسيو السلبي وكيف يمكن صد هجماته.


البعض يردد السيو SEO والكثير سمع عنه. والبعض يعرفه أنه وسيلة لتحسين موقعك على محركات البحث.
من أجل إنجاح موقعك أو مشروعك وصفحتك الالكترونية.
لكن!

 هل يا ترى تردّد إلى سمعك مصطلح وكلمات السيو السلبي ؟

هل سمعت عن البلاك هات سيو ؟

في مقالنا سنتعرض لمعنى السيو السلبي والبلاك هات سيو والفرق بينهما.
وكيف يؤثر كلٍ منهما على موقعك، وكيف يمكنك حماية نفسك؟!


أولاً / البلاك هات سيو

البلاك هات سيو أو سيو القبعات السوداء لتحسين محركات البحث.
وهو استخدام التطبيقات والوسائل الغير مشروعة والمرفوضة من قبل جوجل ومحركات البحث المعروفة من أجل تحسين موقعك أو صفحتك الالكترونية.
إذن فأنت صاحب موقع الكتروني أو مشروع الكتروني، ولجأت إلى تطبيقات غير مشروعة من محركات البحث لتحسين موقعك عليها!
بالطبع قد تفلح في ذلك؛ لكنه نجاح مؤقت مرهون باكتشاف جوجل لذلك في أي لحظة. فتعرض نفسك للعقوبة، وموقعك للحذف والتوقف، ومن ثم انهيار مشروعك الالكتروني.


ثانياً / السيو السلبي

الاستعانة واستخدام تقنيات غير مشروعة من أجل تراجع موقع منافس لموقعه.
أو أن يصل الشر إلى التلاعب بموقعك حتى يتم إلغاء أرشفته من محركات البحث. نعم سيتم إهدار جهود في لحظات من الشر! وأمامك الاستسلام، او استغراق أشهراً أخرى لتقوم بإصلاح ما أفسده الشر.

السؤال الذي يطرح نفسه الآن بعد معرفة الخطر الذي يشكله السيو السلبي:
كيف يمكنني تجنب هذا السيو السلبي ؟ وكيف يمكن صد هجماته إذا ما حدثت؟

1/ الروابط العشوائية:
من أخطر هجمات السيو السلبي هو القيام بإنشاء روابط عشوائية توجه موقعك إلى صفحاتهم. مما ينزل به العقوبة من قبل جوجل. وهذا يشكل خطراً للمواقع والصفحات الصغيرة. ولكن ليس بنفس عظم الخطر الذي تواجهه المواقع المشهورة وصاحبة شهرة كبيرة. حيث يقوم البعض باستخدام موقع ما مشهور وإعادة توجيه روابطه إلى صفحاتهم. وذلك من أجل إعلاء ترتيب صفحاتهم. وإذا لم يتم اكتشاف هذا الخطر ومواجهته سريعاً قبل انتباه جوجل؛ فإن هذا من شأنه إيقاع عقوبات جوجل بصاحب الموقع الشهير.

ويمكن صد هذه الهجمة ومواجهتها بوجود عمليات تدقيق مستمرة للموقع؛ لتقوم بمراجعة منتظمة للروابط. ويمكن استعمال بعض الأدوات؛ مثل: (link research tools). كوسيلة ممتازة لفحص الروابط ومراقبة العلو والهبوط في مستوى المرور بالموقع؛ لتجنب الوقوع كضحية للسيو السلبي.

2/ إيقاف فهرسة موقعك:
قد يكون أحد الهجمات هو إلغاء فهرسة موقعك؛ مما يمنع ظهوره في محركات البحث.
ويمكنك التغلب على هذه الهجمة عن طريق استخدام ملف robots.txt أو rank tracker. واستعماله لعمل فحص تلقائي قد يكون يومي أو أسبوعي حسبما تفضل.
وإذا حدث انخفاض مفاجئ لموقعك في نتائج محركات البحث يمكنك معرفة ذلك.

3/ روابط عشوائية سيئة:
لقد قدمت جوجل طريقة من أسرع الطرق لإزالة أقسام أو روابط معينة. ولكن يجب خبرتك وعلمك الجيد في كيفية استخدامها. وإلا قد تؤدي إلى ضياع محتوى هام في موقعك أو صفحتك الالكترونية.
وهذه الأداة من ضمن أدوات مشرف الموقع؛ ثم اختيار إزالة عناوين.

4/ سرقة المحتوى:
اختيارك المحتوى الحصري هو ما يزيد من تقدم ترتيب موقعك أو صفحتك في الإنترنت.
فإن قمت بالنسخ للمحتوى من أي مكان آخر؛ فان جوجل يلاحظ أي تشابه، ويختار نسخة واحدة. ويمكن الاستعانة بـِ copy scape لتفقد ما إن كان المحتوى قد نسخ أم لا. وفي حالة إثبات النسخ دون إرفاق المصدر؛ يتم طلب الحذف من مشرفي الموقع. في حالة الرفض يتم الاستعانة بحقوق الملكية من جوجل.

تواصل معنا