الاتجاه التاسع | ninthcompass
الرئيسية من نحن خدماتنا تواصل معنا
البحث عن المدير الناجح

البحث عن المدير الناجح


في كتاب مدير الدقيقة الواحدة الشيق العنوان؛ سرد المؤلفان قصة توضح أسس الأداء الأمثل للعاملين. بمعنى كيف ينتج الموظفون إنتاجاً قيّماً ويشعرون بالرضى عن أنفسهم وشركتهم وعن باقي الناس.
وأراد بذلك مؤلفي الكتاب إفادة الناس بتطبيق المعرفة سواء من الطب أو العلوم السلوكية في هذا الموضوع. فكما قال كونفوشيوس (إن جوهر المعرفة هو تحصيلها لكي تستخدمها).


قصة البحث عن النموذج الأمثل للمدير

كان هناك شاب يبحث عن مدير فعّال؛ كما كان يريد أن يعمل لدى أحد هؤلاء المدراء، وأن يكون فيما بعد منهم. وكانت رحلته مع شتى أنواع المدراء في بقاع الأرض؛ المدن الصغرى والعواصم الكبرى. فلقد قابل مدراء في الحكومة وضباط الجيش وكبار مهندسي البناء ومدراء تنفيذ. وأساتذة جامعيين وعمال خدمة في المحال التجارية، ومطاعم وبنوك وفنادق ورجال ونساء بمختلف الأعمار. كما زار المكاتب بأنواعها صغيرها وكبيرها الفخم منها والعادي، ورأى صور مختلفة للإدارة.


المدراء القساة

رأى الشاب في رحلته نموذج من المدراء؛ أسماه بـِ (القساة)؛ بينما شركاتهم رابحة. فموظفوهم خاسرون! حيث يرى رجال الإدارة العليا أن هؤلاء المدراء أكفاء؛ بينما الموظفون رأوا عكس ذلك.

وكلما كان الشاب يحاور أحد هؤلاء المدراء كان يسأله عن رأيه في نفسه كمدير؟ فكانت إجاباتهم كالآتي:

  • (أنا مدير مستبد – أسيطر على كل الأمور).
  • (أنا مدير يهتم بالجوهر).
  • (أنا مدير صعب الانقياد).
  • (أنا مدير واقعي).
  • (أنا مدير يهتم بالربح).

وجميعهم يتحدث بفخر في أصواتهم واهتمامهم بالنتائج.


المدراء الظرفاء

هذا النوع من المدراء يبدون موظفيهم يكسبون؛ بينما شركاتهم تخسر. ويرى الموظفون أن هؤلاء المدراء أكفاء! وكان المدراء أنفسهم يشكون في هؤلاء الموظفين وكان الشاب يسمع إجابات وردود المدراء الظرفاء في أنفسهم كالآتي:

  • (أنا مدير ديمقراطي).
  • (متعاون).
  • (مراعٍ للمشاعر).
  • (مقدر للجوانب الإنسانية).

كان الزهو بكلماتهم واهتمامهم بالموظفين مع اضطرابهم من النتائج.


فالمدراء نوعان/
  • أحدهما يهتم في المقام الأول بالنتائج.
  • والآخر يهتم في المقام الأول بالموظفين.

ومن يهتم بالنتائج يسمى بالمستبد؛ بينما من يهتم بالموظفين يسمى بالظريف أو الديمقراطي.

وكلاهما كما يرى الشاب ناجح ولكن بشكل جزئي كأنهم أنصاف مدراء.


المدير الناجح

كان الشاب يرى أنه لا يبحث عن المدير المستبد ولا المدير الظريف. لكنه يبحث عن نوع آخر عرفه من رحلة بحثه الطويلة! أسماه بـِ ( المدير الناجح ). المدير الناجح هو الذي يدير نفسه كما أنه يدير العاملين معه من أجل أن تستفيد الشركة ويستفيد الموظفون من وجود هذا المدير.

وظل الشاب يبحث عن ضالته. وكلما وجدها رغم قلتها لم يجد منها ما يبيح له بأسرار نجاحه! حتى ظن أنه لن يجد الميزة التي تميز المدير الناجح.

وطالما طال بحثه في الأرض كلها عدة سنوات حتى سمع قصصاً عجيبة عن مدير ذو طابع خاص. وكان من سخرية الأمر أنه يجاوره في مدينة مجاورة له! حتى أنه عرف عن هذا الرجل أن الناس تحبه ويحققون معه أفضل النتائج.

والسؤالهل هذه القصص التي سمعها الشاب عن المدير المجاور حقيقية؟
هل إذا كانت القصص حقيقية سيبوح له هذا المدير بأسراره التي طالما أبحر وراءها هذا الشاب في الأرض جميعا ليعرفها؟

وللإجابة على هذه الأسئلة سنتابع المقالة القادمة من كتاب مدير الدقيقة الواحدة .

من كتاب مدير الدقيقة الواحدة

تواصل معنا